اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ رَسُولِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ نَبِىِّ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ حَبيبِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَليلِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ صَفىِّ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ اَمينِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَيْرِ خَلْقِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ اَفْضَلِ اَنْبِياءِ اللهِ وَرُسُلِهِ وَمَلائِكَتِهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَيْرِ الْبَرِّيَةِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا سِيِّدَةَ نِساءِ الْعالَمينَ مِنَ الاَْوَّلينَ وَالاْخِرينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا زَوْجَةَ وَلِيِّ اللهِ وَخَيْرِ الْخَلْقِ بَعْدَ رَسُولِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ سَيِّدَىْ شَبابِ اَهْلِ الْجَنَّةِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ اَيَّتُهَا الصِّدّيقَةُ الشَّهيدَةُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ اَيَّتُهَا الرَّضِيَّةُ الْمَرْضِيَّةُ، اَلسـَّلامُ عـَلَيْكِ اَيَّتـُهَا الْفاضِلـَةُ الزَّكِيـَّةُ، اَلسـَّلامُ عـَلَيْكِ اَيَّتـُهَا الْحَوْراءُ الاِْنْسِيَّةُ، اَلسـَّلامُ عَلَيْكِ اَيَّتُهَا التَّقِيَّةُ النَّقِيَّةُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ اَيَّتُهَا الُْمحَدَّثَةُ الْعَليمَةُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ اَيَّتُهَا الْمَظْلُومَةُ الْمَغْصُوبَةُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ اَيَّتُهَا الْمُضْطَهَدَةُ الْمَقْهُورَةُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا فاطِمَةُ بِنْتَ رَسُولِ اللهِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ، صَلَّى اللهُ عَلَيْكِ وَعَلى رُوحِكِ وَبَدَنِكِ، اَشْهَدُ اَنَّكِ مَضَيْتِ عَلى بَيِّنَة مِنْ رَبِّكِ، وَاَنَّ مَنْ سَرَّكِ فَقَدْ سَرَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَمَنْ جَفاكِ فَقَدْ جَفا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَمَنْ آذاكِ فَقَدْ آذى رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَمَنْ وَصَلَكِ فَقَدْ وَصَلَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَمَنْ قَطَعَكِ فَقَدْ قَطَعَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، لاَِنَّكِ بِضْعَةٌ مِنْهُ وَرُوحُهُ الَّذي بَيْنَ جَنْبَيْهِ، اُشْهِدُ اللهَ وَرُسُلَهُ وَمَلائِكَتَهُ اَنّي راض عَمَّنْ رَضَيتِ عَنْهُ، ساخِطٌ عَلى مَنْ سَخِطْتِ عَلَيْهِ مُتَبَرِّىءٌ مِمَّنْ تَبَرَّأْتِ مِنْهُ، مُوال لِمَنْ والَيْتِ، مُعاد لِمَنْ عادِيْتِ، مُبْغِضٌ لِمَنْ اَبْغَضْتِ، مُحِبٌّ لِمَنْ اَحْبَبْتِ، وَكَفى بِاللهِ شَهيداً وَحَسيباً وَجازِياً وَمُثيباً.

"¤©§][§©¤][ إعلانـــات منتديات كوثر الولايــة ][¤©§][§©¤"
   °ˆ~¤®§][ شبكة شبير عليه السلام المرئية ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ دار الحسين للصلوات ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ منتديات ملتقى انصار الولاية الحيدرية ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ منتديات شباب الحسينية ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ مشروع ختمات قرآنية ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ موقع الصافي السماوي لتصميم المواقع ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ منتديات مسلم ابن عقيل عليه السلام ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ منتديات حبيبي ياحسين ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ شبكة لواء الصلوات الحسينية والختمة الزينبية  ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ منتديات تفاؤل وأمل ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ منتديات كوثر الولاية الثقافية ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ منتديات عنواني الذوق ][§®¤~ˆ°    °ˆ~¤®§][ منتديات كوثر الولاية الثقافية ][§®¤~ˆ°

اعجب بـ منتديات كوثر الولاية

قديم 07-04-2012, 07:42 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

المشرف المميز التميز حائز ع شهادة شكر وتقدير من ادارة الموقع التكريم 

افتراضي زيارة الإمام الحسين ليلة النصف من شعبان برواية السيد ابن طاووس في الإقبال.



زيارة الحسين (عليه السلام) في ليلة النصف من شهر شعبان :


قال السيد ابن طاووس في الإقبال :


إذا أردت ذلك فاغتسل و البس أطهر ثيابك وقف على باب قبّته (عليه السلام) مستقبل القبلة و سلّم على سيّدنا رسول اللّٰه و على أمير المؤمنين و فاطمة و الحسن و الحسين و عليه و على الأئمة من ذرّيته (صلوات اللّه عليه و عليهم أجمعين)، ثم ادخل وقف عند ضريحه و كبر اللّٰه تعالى مائة مرة و قل:

السَّلٰامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللّٰهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ خاتَمِ النَّبِيِّينَ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ سَيِّدِ الْوَصِيِّينَ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا أَبَا عَبْدِ اللّٰهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا حُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا بْنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمِينَ.

السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا وَلِيَّ اللّٰهِ وَ ابْنَ وَلِيِّهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا صَفِيَّ اللّٰهِ وَ ابْنَ صَفِيِّهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللّٰهِ وَ ابْنَ حُجَّتِهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا حَبِيبَ اللّٰهِ وَ ابْنِ حَبِيبِهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا سَفِيرَ اللّٰهِ وَ ابْنَ سَفِيرِهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا خازِنَ الْكِتابِ الْمَسْطُورِ.

السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ التَّوْراةِ وَ الانْجِيلِ وَ الزَّبُورِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا أَمِينَ الرَّحْمٰنِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا شَرِيكَ الْقُرْآنِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا عَمُودَ الدِّينِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا بابَ حِكْمَةِ رَبِّ الْعالَمِين، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا عَيْبَةَ عِلْمِ اللّٰهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا مَوْضِعَ سِرِّ اللّٰهِ.

السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا ثارَ اللّٰهِ وَ ابْنَ ثارِهِ وَ الْوِتْرَ الْمَوْتُورِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ وَ عَلَى الأَرْواحِ الَّتِي حَلَّتْ بِفِنائِكَ وَ انَاخَتْ بِرَحْلِكَ، بِأَبِي انْتَ وَ أُمِّي وَ نَفْسِي يا أَبا عَبْدِ اللّٰهِ لَقَدْ عَظُمَتِ الْمُصِيبَةُ وَ جَلَّتِ الرَّزِيَّةُ بِكَ عَلَيْنا وَ عَلىٰ جَمِيعِ اهْلِ الإِسْلامِ، فَلَعَنَ اللّٰهُ امَّةً اسَّسَتْ أَساسَ الظُّلْمِ وَ الْجَورِ عَلَيْكُمْ اهْلَ الْبَيْتِ، وَ لَعَنَ اللّٰهُ امَّةً دَفَعَتْكُمْ عَنْ مَقامِكُمْ وَ أَزالَتْكُمْ عَنْ مَراتِبِكُمُ الَّتِي رَتَّبَكُمُ اللّٰهُ فِيها.

بِأَبِي انْتَ وَ أُمِّي وَ نَفْسِي يا أَبا عَبْدِ اللّٰهِ اشْهَدُ لَقَدْ اقْشَعَرَّتْ لِدِمائِكُمْ اظِلَّةُ الْعَرْشِ مَعَ اظِلَّةِ الْخَلٰائِقِ، وَ بَكَتْكُمُ السَّماءُ وَ الارْضُ وَ سُكّانُ الْجِنانِ وَ الْبِرِّ وَ الْبَحْرِ، صَلَّى اللّٰهُ عَلَيْكَ عَدَدَ ما فِي عِلْمِ اللّٰهِ، لَبَّيْكَ داعِيَ اللّٰهِ انْ كانَ لَمْ يُجِبْكَ بَدَنِي عِنْدَ اسْتِغاثَتِكَ وَ لِسانِي عِنْدَ اسْتِنْصارِكَ، فَقَدْ أَجابَكَ قَلْبِي وَ سَمْعِي وَ بَصَرِي، سُبْحانَ رَبِّنا انْ كانَ وَعْدُ رَبَّنا لَمَفْعُولًا.

اشْهَدُ انَّكَ طُهْرٌ طاهِرٌ مُطَهَّرٌ، مِنْ طُهْرٍ طاهِرٍ مُطَهَّرٍ، فَطُهِّرَتْ بِكَ الْبِلٰادُ وَ طُهِّرَتْ ارْضٌ انْتَ فِيها وَ طُهِّرَ حَرَمُكَ، اشْهَدُ انَّكَ امَرْتَ بِالْقِسْطِ وَ الْعَدْلِ وَ دَعَوْتَ إِلَيْهِما، وَ انَّكَ صادِقٌ صِدِّيقٌ صَدَقْتَ فِيما دَعَوْتَ إِلَيْهِ، وَ انَّكَ ثارُ اللّٰهِ فِي الارْضِ.

وَ اشْهَدُ انَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ عَنِ اللّٰهِ وَ عَنْ جَدِّكَ رَسُولِ اللّٰهِ وَ عَنْ أَبِيكَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَ عَنْ أَخِيكَ الْحَسَنِ، وَ نَصَحْتَ وَ جاهَدْتَ فِي سَبِيلِ رَبِّكَ وَ عَبَدْتَ اللّٰهَ مُخْلِصاً حَتّىٰ أَتاكَ الْيَقِينُ، فَجَزاكَ اللّٰهُ خَيْرَ جَزاءِ السَّابِقِينَ وَ صَلَّى اللّٰهُ عَلَيْكَ وَ سَلَّمَ تَسْلِيماً.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلىٰ مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ صَلِّ عَلَى الْحُسَيْنِ الْمَظْلُومِ الشَّهِيدِ الرَّشِيدِ، قَتِيلِ الْعَبَراتِ وَ أَسِيرِ الْكُرُباتِ صَلٰاةً نامِيَةً زاكِيَةً مُبارَكَةً، يَصْعَدُ أَوَّلُها وَ لٰا يَنْفَدُ آخِرُها، افْضَلَ ما صَلَّيْتَ عَلىٰ احَدٍ مِنْ اوْلٰادِ أَنْبِيائِكَ الْمُرْسَلِينَ يا إِلٰهَ الْعالَمِينَ.

ثمّ قبّل الضّريح وضع خدّك الأيمن عليه و الأيسر، و در حول الضريح، فقبّله من اربع جوانبه، ثم امض وقف على ضريح علي بن الحسين (عليه السلام) مستقبل القبلة و قل:

السَّلٰامُ مِنَ اللّٰهِ، وَ السَّلامُ مِنْ مَلائِكَتِهِ الْمُقَرَّبِينَ وَ أَنْبِيائِهِ الْمُرْسَلِينَ وَ عِبادِهِ الصَّالِحِينَ وَ جَمِيعِ اهْلِ طاعَتِهِ مِنْ اهْلِ السَّماواتِ وَ الأَرَضِينَ، عَلَى ابِي عَبْدِ اللّٰهِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ وَ رَحْمَةُ اللّٰهِ وَ بَرَكاتُهُ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا أَوَّلَ قَتِيلٍ مِنْ نَسْلِ خَيْرِ سَلِيلٍ مِنْ سُلٰالَةِ إِبْراهِيمَ الْخَلِيلِ.

صَلَّى اللّٰهُ عَلَيْكَ وَ عَلىٰ أَبِيكَ إِذْ قالَ فِيكَ: قَتَلَ اللّٰهُ قَوْماً قَتَلُوكَ، يا بُنَيَّ ما اجْرَأَهُمْ عَلَى الرَّحْمٰنِ وَ عَلَى انْتِهاكَ حُرْمَةِ الرَّسُولِ، عَلَى الدُّنْيا بَعْدَكَ الْعَفا .

اشْهَدُ انَّكَ ابْنُ حُجَّةِ اللّٰهِ وَ ابْنُ امِينِهِ، حَكَمَ اللّٰهُ عَلىٰ قاتِلِيكَ وَ اصْلٰاهُمْ جَهَنَّمَ وَ سائَتْ مَصِيراً، وَ جَعَلَنَا اللّٰهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ مِنْ مُلاقِيكَ وَ مُرافِقِيكَ وَ مُرافِقِي جَدِّكَ وَ أَبِيكَ وَ عَمِّكَ وَ أَخِيكَ وَ أُمِّكَ الْمَظْلُومَةِ الطَّاهِرَةِ الْمُطَهَّرَةِ، أَبْرَءُ الَى اللّٰهِ مِمَّنْ قَتَلَكَ وَ قاتِلَكَ، وَ اسْأَلُ اللّٰهَ مُرافِقَتَكُمْ فِي دارِ الْخُلُودِ، وَ السَّلامُ عَلَيْكَ وَ رَحْمَةُ اللّٰهِ وَ بَرَكاتُهُ.

السَّلٰامُ عَلَى الْعَبَّاسِ بْنِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ، السَّلٰامُ عَلىٰ جَعْفَرِ بْنِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَبْدِ اللّٰهِ بْنِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ، السَّلٰامُ عَلىٰ ابِي بَكْرِ بْنِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ، السَّلٰامُ عَلىٰ عُثْمانِ بْنِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ.

السَّلٰامُ عَلَى الْقاسِمِ بْنِ الْحَسَنِ، السَّلٰامُ عَلىٰ ابِي بَكْرِ بْنِ الْحَسَنِ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَبْدِ اللّٰهِ بْنِ الْحَسَنِ.

السَّلٰامُ عَلىٰ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللّٰهِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ ابِي طالِبٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ جَعْفَرِ بْنِ عَقِيلٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَبْدِ الرَّحْمٰنِ بْنِ عَقِيلٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَبْدِ اللّٰهِ بْنِ مُسْلِمِ بْنِ عَقِيلٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ مُحَمَّدٍ بْنِ ابِي سَعْدِ بْنِ عَقِيلٍ، السَّلٰامُ: عَلىٰ عَوْنِ بْنِ عَبْدِ اللّٰهِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ ابِي طالِبٍ، السَّلٰامُ عَلَيْكُمْ اهْلَ بَيْتِ الْمُصْطَفىٰ، السَّلٰامُ عَلَيْكُمْ اهْلَ الشُّكْرِ وَ الرِّضا.

السَّلٰامُ عَلَيْكُمْ يا أَنْصارَ اللّٰهِ وَ رِجالِهِ مِنْ اهْلِ الْحَقِّ وَ الْبَلْوَى وَ الْمُجاهِدِينَ عَلىٰ بَصِيرَةٍ فِي سَبِيلِهِ، اشْهَدُ انَّكُمْ كَما قالَ اللّٰهُ عَزَّ وَ جَلَّ «وَ كَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قٰاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمٰا وَهَنُوا لِمٰا أَصٰابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّٰهِ وَ مٰا ضَعُفُوا وَ مَا اسْتَكٰانُوا وَ اللّٰهُ يُحِبُّ الصّٰابِرِينَ» ، فَما ضَعُفْتُمْ وَ مَا اسْتَكَنْتُمْ حَتّىٰ لَقِيتُمُ اللّٰهَ عَلىٰ سَبِيلِ الْحَقِّ وَ نَصْرِهِ وَ كَلِمَةِ اللّٰهِ التَّامَّةِ.

صَلَّى اللّٰهُ عَلىٰ أَرْواحِكُمْ وَ أَبْدانِكُمْ وَ سَلَّمَ تَسْلِيماً وَ فُزْتُمْ، وَ اللّٰهِ لَوَدَدْتُ انِّي كُنْتُ مَعَكُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً، أَبْشِرُوا بِمَواعِيدِ اللّٰهِ الَّتِي لٰا خُلْفَ لَها انَّهُ لٰا يُخْلِفُ الْمِيعادَ.

اشْهَدُ انَّكُمُ النُّجَباءُ وَ سادَةُ الشُّهَداءِ فِي الدُّنْيا وَ الْآخِرَةِ، وَ اشْهَدُ انَّكُمْ جاهَدْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّٰهِ وَ قُتِلْتُمْ عَلىٰ مِنْهاجِ رَسُولِ اللّٰهِ، انْتُمُ السَّابِقُونَ وَ الْمُجاهِدُونَ، اشْهَدُ انَّكُمْ أَنْصارُ اللّٰهِ وَ أَنْصارُ رَسُولِهِ، الْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِي صَدَقَكُمْ وَعْدَهُ وَ أَراكُمْ ما تُحِبُّونَ، وَ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَ رَحْمَةُ اللّٰهِ وَ بَرَكاتُهُ.

ثم التفت فسلّم على الشهداء فقل:

السَّلٰامُ عَلىٰ سَعِيدِ بْنِ عَبْدِ اللّٰهِ الْحَنَفِي، السَّلٰامُ عَلىٰ حُرِّ بْنِ يَزِيد الرِّياحِي، السَّلٰامُ عَلىٰ زُهَيْرِ بْنِ الْقَيْنِ، السَّلٰامُ عَلىٰ حَبِيبِ بْنِ مظاهِرٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ مُسْلِمِ بْنِ عَوْسَجَةِ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَقَبَةِ بْنِ سَمْعانَ، السَّلٰامُ عَلىٰ بُرَيْرِ بْنِ خُضَيْرٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَبْدِ اللّٰهِ بْنِ عُمَيْرِ.
السَّلٰامُ عَلىٰ نافِعِ بْنِ هِلٰالٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ مُنْذِرِ بْنِ الْمُفَضَّلِ الْجُعْفِي ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَمْرُو بْنِ قُرْظَةِ الأَنْصارِي.

السَّلٰامُ عَلىٰ ابِي ثمامَةِ الصَّائِدِي ، السَّلٰامُ عَلىٰ جُونٍ مَوْلىٰ ابِي ذَرٍّ الْغَفّارِي، السَّلٰامُ عَلىٰ عَبْدِ الرَّحْمٰنِ بْنِ عَبْدِ اللّٰهِ الازْدِي، السَّلٰامُ عَلىٰ عَبْدِ الرَّحْمٰنِ وَ عَبْدِ اللّٰهِ ابْنَيْ عُرْوَة، السَّلٰامُ عَلىٰ سَيْفِ بْنِ الْحارِثِ، السَّلٰامُ عَلىٰ مالِكِ بْنِ عَبْدِ اللّٰهِ الْحائِرِي، السَّلٰامُ عَلىٰ حَنْظَلَةِ بْنِ اسْعَدِ الشَّبامِيِّ.

السَّلٰامُ عَلَى قاسِمِ بْنِ الْحارِثِ الْكاهِلِي، السَّلٰامُ عَلىٰ بِشْرِ بْنِ عُمَرَ الْحَضْرَمِيِّ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَابِسِ بْنِ شَبِيبِ الشَّاكِرِي، السَّلٰامُ عَلىٰ حَجَّاجِ بْنِ مَسْرُوقِ الْجُعْفِي، السَّلٰامُ عَلىٰ عَمْرِو بْنِ خَلَفٍ وَ سَعِيدٍ مَوْلاهُ، السَّلٰامُ عَلىٰ حَسَّانِ بْنِ الْحارِثِ.

السَّلٰامُ عَلىٰ مَجْمَعِ بْنِ عَبْدِ اللّٰهِ الْعائِذِي، السَّلٰامُ عَلىٰ نَعِيمِ بْنِ عِجْلٰانِ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَبْدِ الرَّحْمٰنِ بْنِ يَزِيد، السَّلٰامُ عَلىٰ عُمَرَ بْنِ ابِي كَعْبٍ.

السَّلٰامُ عَلىٰ سُلَيْمانَ بْنَ عُوفِ الْحَضْرَمِيِّ، السَّلٰامُ عَلىٰ قَيْسِ بْنِ مُسْهِرِ الصِّيْداوِيَّ، السَّلٰامُ عَلىٰ عُثْمانِ بْنِ فَرْوَة الْغفارِيِّ، السَّلٰامُ عَلىٰ غَيْلٰانِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمٰنِ، السَّلٰامُ عَلىٰ قَيْسِ بْنِ عَبْدِ اللّٰهِ الْهَمَدانِي، السَّلٰامُ عَلىٰ عُمَيْرِ بْنِ كَنادِ، السَّلٰامُ عَلىٰ جَبَلَةِ بْنِ عَبْدِ اللّٰهِ، السَّلٰامُ عَلىٰ مُسْلِمِ بْنِ كَنادٍ.

السَّلٰامُ عَلىٰ سُلَيْمانَ بْنِ سُلَيْمانَ الأَزدِي، السَّلٰامُ عَلىٰ حَمَّادِ بْنِ حَمَّادِ الْمُرادِي، السَّلٰامُ علىٰ عامِرِ بْنِ مُسْلِمٍ وَ مَوْلاهُ مُسْلِمٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ بَدْرِ بْنِ رُقَيْطٍ وَ ابْنَيْهِ عَبْدِ اللّٰهِ وَ عُبَيْدِ اللّٰهِ، السَّلٰامُ عَلىٰ رُمَيْثِ بْنِ عُمَرَ، السَّلٰامُ عَلىٰ سُفْيانِ بْنِ مالِكٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ زُهَيْرِ بْنِ سَيّارٍ.
السَّلٰامُ عَلىٰ قاسِطٍ وَ كَرْشٍ ابْنَيْ زُهَيْرٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ كَنانَةِ بْنِ عَتِيقٍ،السَّلٰامُ عَلىٰ عامِرِ بْنِ مالِكٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ مَنِيعِ بْنِ زِيادٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ نُعْمان بْنِ عَمْرٍو.
السَّلٰامُ عَلىٰ جَلَّاسِ بْنِ عَمْرِو، السَّلٰامُ عَلىٰ عامِرِ بْنِ جُلَيْدَةِ (1)، السَّلٰامُ عَلىٰ زائِدَةِ بْنِ مُهاجِرٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ حَبِيبِ بْنِ عَبْدِ اللّٰهِ النَّهْشَلِي، السَّلٰامُ عَلىٰ حَجَّاجِ بْنِ يَزِيد، السَّلٰامُ عَلىٰ جُوَيْرِ بْنِ، مالِكٍ.

السَّلٰامُ عَلىٰ ضُبَيْعَة بْنِ عَمْرٍو، السَّلٰامُ عَلىٰ زُهَيْرِ بْنِ بَشِيرٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ مَسْعُودِ بْنِ الْحَجَّاجِ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَمَّارِ بْنِ حَسَّانٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ جُنْدَبِ بْنِ حُجَيْرٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ سُلَيْمانَ بْنِ كَثِيرٍ، السَّلٰامُ عَلىٰ زُهَيْرِ بْنِ سُلَيْمانَ، السَّلٰامُ عَلىٰ قاسِمِ بْنِ حَبِيبٍ.
السَّلٰامُ عَلىٰ انَسِ بْنِ كاهِلِ الأَسَدِي السَّلٰامُ عَلىٰ ضَرْغامَةِ بْنِ مالِكٍ، السَّلٰامُ عَلى زاهِرٍ مَوْلىٰ عَمْرو بْنِ الْحمقِ، السَّلٰامُ عَلىٰ عَبْدِ اللّٰهِ بْنِ يَقْطُرِ رَضِيعِ الْحُسَيْنِ، السَّلٰامُ عَلىٰ مُنْجِحٍ مَوْلىٰ الْحُسَيْنِ، السَّلٰامُ عَلىٰ سُوَيْدٍ مَوْلىٰ شاكِرٍ.

السَّلٰامُ عَلَيْكُمْ ايُّهَا الرَّبَّانِيُّونَ، انْتُمْ خِيَرَةُ اللّٰهِ، اخْتارَكُمُ اللّٰهُ لِأَبِي عَبْدِ اللّٰهِ (عليه السلام)، وَ انْتُمْ خاصَّتُهُ اخْتَصَّكُمُ اللّٰهُ، اشْهَدُ انَّكُمْ قُتِلْتُمْ عَلَى الدُّعاءِ الَى الْحَقِّ وَ نَصَرْتُمْ وَ وَفَيْتُمْ وَ بَذَلْتُمْ مُهَجَكُمْ مَعَ ابْنِ رَسُولِ اللّٰهِ (صلى اللّه عليه و آله)، وَ انْتُمْ سُعَداءُ سُعِدْتُمْ وَ فُزْتُمْ بِالدَّرَجاتِ.

فَجَزاكُمُ اللّٰهُ مِنْ أَعْوانٍ وَ إِخْوانٍ خَيْرَ ما جازىٰ مَنْ صَبَرَ مَعَ رَسُولِ اللّٰهِ (صلى اللّه عليه و آله)، هَنِيئاً لَكُمْ ما اعْطِيتُمْ وَ هَنِيئاً لَكُمْ بِما حُيِّيتُمْ، طافَتْ عَلَيْكُمْ مِنَ اللّٰهِ الرَّحْمَةُ وَ بَلَغْتُمْ بِها شَرَفَ الٰاخِرَةِ.

فإذا أردت وداعه (عليه السلام) فقل ما رأيناه في بعض وداعاته:

السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا مَوْلايَ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللّٰهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا صَفْوَةَ اللّٰهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا خالِصَةَ اللّٰهِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا قَتِيلَ الظَّلماءِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ يا غَرِيبَ الْغُرَباءِ، السَّلٰامُ عَلَيْكَ سَلٰامُ مُوَدِّعٍ لٰا سَأمٍ وَ لٰا قالٍ، فَانْ امْضِ فَلٰا عَنْ مَلامَةٍ وَ انْ اقِمْ فَلٰا عَنْ سُوءِ ظَن بِما وَعَدَ اللّٰهُ الصَّابِرينَ.

لٰا جَعَلَهُ اللّٰهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنِّي لِزِيارَتِكَ، وَ رَزَقَنِيَ اللّٰهُ الْعَوْدَ الىٰ مَشْهَدِكَ وَ الْمُقامَ بِفِنائِكَ وَ الْقِيامَ فِي حَرَمِكَ، وَ إِيَّاهُ اسْأَلُ انْ يُسْعِدَنِي بِكُمْ وَ يَجْعَلَنِي مَعَكُمْ فِي الدُّنْيا وَ الٰاخِرَةِ.










منقول
للمزيد من مواضيعي

   الموضوع الأصلي : هنا    ||   المصدر : منتديات كوثر الولاية الثقافية    ||   الكاتب: زهرة الحياة    ||  مواضيعي














رد مع اقتباس
إضافة رد
كاتب الموضوع زهرة الحياة مشاركات 0 المشاهدات 2159  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
* ليلة النصف من شعبان زهرة الحياة رسالة السماء 0 07-06-2012 06:38 PM
صلوات ليلة النصف من شهر شعبان المبارك. زهرة الحياة رسالة السماء 1 07-04-2012 07:34 PM
أعمال ليلة النصف من شعبان راحيل القلوب & * ولايــة : الأدعية & الزيــارات *& 2 07-22-2011 01:13 AM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~

 

يرجى الانتباه إلى أنك بحاجة إلى هذه البرامج

  Download Firefox Download Flash player Download Adobe Acrobat Download Windows Media Player Download Winzip

 

الساعة الآن 07:53 AM.
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات كوثر الولاية الثقافية


هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1